United Arab Emirates

أولياء أمور يشكون طول فترة امتحان نهاية الفصل

شكا أولياء أمور طلبة في مدارس خاصة طول فترة امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول، إذ بدأت في 21 نوفمبر الماضي، وتنتهي في التاسع من ديسمبر الجاري، على الرغم من قلة المواد التي يختبر أبناؤهم فيها.

وأضافوا أن تزامن فترة الامتحانات مع إجازة عيد الاتحاد أدخل الطالب في دوامة زمنية طويلة، وأشعره بالتوتر، خصوصاً من هم في المراحل الدراسية التأسيسية (من الصف الأول ابتدائي حتى الصف الرابع).

ودعت ولية أمر طالبة في الصف الأول ابتدائي، موزة اليماحي، إلى وضع آلية لمراقبة إجراءات المدارس الخاصة، للحيلولة دون اتخاذها قرارات مربكة للطلبة، مثل قرار طول فترة امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول.

وأشارت إلى أن إدارة المدرسة بررت قرارها بأن «الجدول أتاح فرصة أمام الطالب لدراسة المواد بشكل معمق، يتيح له الحصول على درجات نهائية أفضل».

وذكر ولي أمر أربعة طلبة في مراحل دراسية مختلفة، في مدرسة خاصة تدرس المنهج البريطاني، عبدالرحمن علي الحمادي، أن «امتداد فترة امتحانات نهاية الفصل ليس في مصلحة الطالب، خصوصاً من هم في المراحل الدراسية التأسيسية، فالطفل يخوض فترة الامتحانات النهائية بتجربة جديدة، بعد استبدال الامتحان من الإلكتروني إلى الورقي، ما يجعله متوتراً، ويزيد إحساسه بالضغط».

وشرح أن «الطالب في المراحل الدراسية المتقدمة يحتاج إلى التباعد بين الاختبارات لدراسة المنهج بشكل أكبر وأدق، بما يمكنه من الحصول على درجات نهائية ترفع من تحصيله العلمي، إلا أن طلبة المراحل الدراسية التأسيسية ليسوا بحاجة إلى كل هذه المدة لعدد مواد بسيط».

وأكدت ولية أمر لثلاثة طلبة في مراحل دراسية مختلفة في إمارة الشارقة، غادة محمد، أنها تواصلت مع إدارة مدرسة أبنائها عبر البريد الإلكتروني، لشرح مدى التأثير السلبي لطول فترة الامتحانات النهائية للفصل الدراسي الأول في قدرة أبنائها على مواصلة الدراسة بالجدية اللازمة، وجاءها الرد من إدارة المدرسة بأن الفترة الزمنية المحددة هي ضمن المدة المسموح بها، التي وضعتها مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي.

وأعربت عن خشيتها من أن تكون بعض المدارس الخاصة قد تعمدت مدّ فترة الامتحان لشهر ديسمبر «حتى تجبر أولياء الأمور على سداد مستحقات المدرسة لشهر كامل، على الرغم من أن الطالب سيختبر في هذا الشهر ثلاثة أيام فقط».

في المقابل، أكدت إدارة مدرسة خاصة أنها ملتزمة بالمواعيد الخاصة بفترة امتحان نهاية الفصل الأول من خلال جداول الامتحانات المعتمدة من مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي.

وطلبت من ذوي الطلبة النظر إلى طول فترة الامتحانات من زاوية إيجابية، مشيرةً إلى أن «تباعد أيام الاختبارات النهائية يعطي الطلبة فرصة أكبر لمراجعة المواد الدراسية، والاستعداد الجيد للاختبار».

أيام فراغ

قالت الأخصائية النفسية والاجتماعية، مريم الحمادي، إن ما يترتب على طول فترة الاختبارات هو ضعف الدافعية عند الطالب، وتراجع قدرته على الاستيعاب والحفظ، نظراً لدخول الضجر في نفسه، ما يؤثر سلباً في تحصيله النهائي.

وأضافت أن الطالب قد يفقد تركيزه بشكل تدريجي، نظراً لوجود أيام فراغ بين الاختبارات، لافتة إلى أنه «كلما كانت مدة الاختبارات قصيرة كان التركيز أعلى، وكلما طالت فقد الطالب تركيزه».

طباعة





Source link

Related Articles

Back to top button